"يونيسف" تطلب دعم ألمانيا لمكافحة العنف ضد الأطفال




إجراءات الحد من انتشار وباء كورونا والتبعات الاجتماعية والاقتصادية لتفشي الوباء، أسفرت عن أعباء كبيرة على الأطفال. منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" حثت ألمانيا على زيادة مساعداتها للمنظمة للحد من العنف بحق الأطفال.دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" ألمانيا إلى زيادة مساعداتها للمنظمة، في خضم زيادة تعرض الأطفال للعنف في ظل تفشي وباء كورونا.


وقالت نجاة مجيد، الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الأطفال، اليوم الخميس (الثاني من تموز/يوليو 2020) : "العنف يمكن أن يخلف ندوباً بعيدة المدى في حياة الأطفال".
وأشارت نجاة مجيد إلى أن أشكال الدعم القائمة من أجل الحيلولة دون زيادة العنف والقيام برد فعل على ذلك محدودة.
وبحسب بيانات "يونيسف"، فإن الإجراءات التي تم اتخاذها من أجل الحد من انتشار وباء كورونا والتبعات الاجتماعية والاقتصادية لتفشي الوباء، أسفرت عن أعباء كبيرة لاسيما بالنسبة للأطفال الذين كانوا معرضين لخطر العنف في الأساس.
وسجلت الشرطة الألمانية العام الماضي 4044 حالة إساءة معاملة لأطفال، مقابل 4129 حالة عام 2018. وبالنسبة للعنف الجنسي ضد الأطفال، ارتفع عدد الضحايا من 14606 حالة إلى 15936 حالة.
وحققت الشرطة العام الماضي في 12262 جريمة متعلقة بتداول مواد إباحية عن الأطفال، بارتفاع يزيد عن الضعف مقارنة بعام 2016.
و تتحدث مصادر قضائية عن وجود 30 ألف أثر لجناة مفترضين للاعتداء جنسيا على الأطفال في بلدة برغيش غلادباخ الألمانية.

دويتشه فيله
الاحد 5 يوليوز 2020