الشرطة الفرنسية تتعدى بالضرب على مراسل خلال المظاهرات



باريس - رفع مراسل قناة "آر تي فرنسا" مقطع فيديو عبر الإنترنت اليوم السبت يحمل وصفا يقول فيه إن الشرطة الفرنسية اعتدت عليه، رغم التعرف على هويته كصحفي.


وكانت فيكتوريا إيفانوفا، مراسلة وكالة "ريا نوفوستي" الروسية أصيبت في وقت سابق من شهر أيار/مايو، بضربات هراوة على أيدي الشرطة أثناء تغطيتها للاضطرابات أثناء مظاهرات عيد العمال في العاصمة الفرنسية، حسبما أفادت وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية. واعتدت الشرطة عليها وضربتها على رأسها وذراعيها رغم أنها كانت ترتدي شارات "برس" أو (صحافة) على ذراعها وخوذتها. ودعت وزارة الخارجية الروسية فرنسا في رد فعل على الحادث إلى إجراء تحقيق شامل في الهجوم، مشيرةً إلى أنه تعتبر "استخدام العنف ضد الصحفيين الذين يقومون بمهامهم المهنية غير مقبول". ووقع الحادث اليوم السبت، عندما تجمع النشطاء الفرنسيون في مدن مختلفة في فرنسا للأسبوع الثامن والعشرين على التوالي من مظاهرات السترات الصفراء. ووفقًا لتقديرات وسائل الإعلام الفرنسية، شارك نحو 3200 شخص في المظاهرات في جميع أنحاء فرنسا.

د ب ا
السبت 25 ماي 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث