مصرع ضباط وعناصر من "مخابرات الأسد "بظروف غامضة






رصدت شبكة "شام" الإخبارية مقتل ضابطين بصفوف جيش النظام أحدهم متقاعد، بظروف غامضة إلى جانب مقتل ما لا يقل عن ثلاثة عناصر من ميليشيات النظام بينهم عنصرين من المخابرات العسكرية التابعة للنظام، بظروف غير لم يتم الكشف عنها كما جرت العادة


 .

وفي التفاصيل لقي ضابط برتبة عالية في جيش النظام مصرعه بظروف غامضة حيث كشفت صفحات موالية عن وفاة العميد الركن "عيسى هاشم معروف" المنحدر من قرية "حدادة"، بريف محافظة طرطوس الساحلية.

ونعت صفحات موالية العميد المتقاعد "جهاد سليمان أحمد"، وأشارت إلى موعد دفنه اليوم الخميس في مقبرة قرية "التريمسية"، دون الكشف عن ظروف وفاته، وأظهرت النعوة المتداولة عبر الحسابات الموالية بأنه يبلغ من العمر 60 عاماً.

ونعت حسابات موالية كلاً من "عبد القادر الحكيم"، و"أحمد الخلف"، وهم عناصر ضمن ميليشيا تتبع لمخابرات النظام في حلب، إلى جانب "حافظ درويش" من مرتبات حرس الحدود وينحدر من القلمون بريف دمشق ولقي مصرعه في محافظة السويداء جنوب البلاد، بظروف غير معلنة.

هذا ورصدت شبكة شام الإخبارية قبل أيام مصرع ضابط طيار يدعى "حسيب خطار كاسوحة"، بطروف غامضة ومساعد أول في جيش النظام يدعى "قحطان جرجس كلثوم"، قتل في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، إلى جانب ضباط وعناصر أبرزهم "أصف إسماعيل"، هو ضابط متقاعد لقي مصرعه بريف اللاذقية بظروف غير معلنة.

وكانت نعت صفحات النظام عدداً من الضباط والشبيحة ممن لقوا مصرعهم بأسباب مختلفة لف غالبيتها الغموض، الأمر الذي بات متكرراً فيما يبدو أنها عمليات تصفية تجري داخل أفرع مخابرات النظام وقطعه العسكرية، بمناطق مختلفة حيث بات يجري الإعلان عن مقتل ضباط دون الإفصاح عن تفاصيل الحادثة التي سُجّل معظمها بعارض صحي، وفق المصادر ذاتها.

شبكة شام الاخبارية
الخميس 17 سبتمبر 2020