محاربة الإسلام السياسي هدف أبو ظبي وتل أبيب المشترك

08/07/2020 - MEE: ميدل ايست اي - ترجمة عربي ٢١

من أين يبدأ الحل في لبنان؟

07/07/2020 - نديم قطيش


معرض جديدالشهر المقبل تحت شعار "مؤتمر بوتسدام 1945 "




برلين – تعد بوتسدام في برلين نظير فرساي في باريس، في نواحي كثيرة.


 

 من الناحية السياحية، إنها من رحلات اليوم الواحد الشهيرة بين الزوار في ألمانيا الذين يخرجون من برلين بالقطار لرؤية بوتسدام وما فيها من قلاع ومتنزهات وصالات عرض، وكذلك الجسر التاريخي الذي تبادل الاتحاد الأوروبي والغرب الجواسيس المأسورين عبره.
 ومن الناحية التاريخية، تشبه بوتسدام مدينة فرساي ، فهي المكان الذي شهد التخطيط للسلام بعد حرب عالمية حيث التقى القادة الحلفاء الرئيسيون من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عقب الحرب العالمية الثانية.
 ومن 17 تموز/يوليو إلى الثاني من آب/أغسطس عام 1945، تفاوض جوزيف ستالين وهاري ترومان ووينستون تشرشل حول إعادة التنظيم الإقليمي والسياسي للعالم في قصر سيسيلينهوف ببوتسدام.
والعام الجاري، أي بعد 75 عاما من مؤتمر بوتسدام ، من المقرر إعادة فتح القصر في 23 حزيران/يونيو المقبل ، بعد غلق مطول خلال الإغلاق الصارم في ألمانيا.
واحتفالا بالذكرى السنوية سوف يقام معرض جديد تحت عنوان "مؤتمر بوتسدام 1945، تشكيل العالم"، حسبما أعلنت مؤسسة القصور والحدائق البروسية في برلين-براندنبورج.  
 ويتتبع المعرض "الأيام المصيرية في صيف 1945" ويعرض قرارات تشرشل وترومان وستالين إلى جانب "الأشخاص المجهولين في التاريخ بما في ذلك ضحايا القنابل الذرية والنازحين والمتعاونين".
وتحتم تأجيل الموعد الأساسي لافتتاح المعرض وهو الأول من أيار/مايو جراء الجائحة. وسوف يتم إلزام الزوار بإرتداء كمامات ويفضل أن يحجزوا تذاكر مسبقا عبر الانترنت جراء السعة المحدودة للزوار وسط انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).
 وتضم بوتسدام، الزاخرة بالمعالم التاريخية والتي جرى تشييدها بين 1730 و1916، تحفا معمارية وفنية من تصميم أهم المهندسين المعماريين ومصممي الحدائق في عصرهم.
 

د ب ا
الاثنين 25 ماي 2020